This website is being formatted... please be patient until we finish our upgrading...

الاثنين، تموز 17، 2006

عبّاد الضوء الأخضر


إثر كلّ الفشل الذي لحق بكلّ ما عمل قادة الأرض الأغبياء، رغم أنّهم غير مقتنعين بحالهم التافهة، وانكشافهم أمام الأمم بجمعها وطرحها، قرّروا أن يزوروا سيّدهم الذي لم يروه يوماً لأخذ النصح… رغم أنّه ليس من عاداتهم أخذ القرارات…
كالعادة لا يحقّ لهم رؤيته أو حتى سماع صوته… فهو صامتٌ، يخطّط أكثر ممّا يتكلّم… يرى ولا يرى… سلطته تعلوهم جميعاً، وهو يعيّنهم ويختار خلفاءهم من نفس الطينة الفاسدة… لا يعرفون إن كان مات يوماً، إن كان هو نفسه في كلّ الحالات، لكن ما همّهم ما دامت كراسيهم ملتسقة بقفاهم، وكلّ مقدّرات الأرض في أيديهم…
دخلوا إلى مركزه البسيط رغم معرفتهم بغناه الفاحش، الطبيعي عند من يسيطر على أموال الأرض وعلى كلّ أبواقها وحكّامها… لم يلاقهم أحدٌ للحفاظ على رهبة المكان، وجلسوا على طاولةٍ مستديرة كامنة في بهوٍ ضوؤه خافت… تفاجأوا ببعضهم، هم من يسبّون بعضهم ليل نهار… كانوا هناك جميعاً: اليمين واليسار، الوسط… المتشدّدين والمتسامحين… الديموقراطيين والدكتاتوريين والإشتراكيين… مؤمنين وملحدين… من كلّ بلدان العالم أتوا دون استثناء… أتوا لأخذ النصح: ماذا نفعل بعد…
ركعوا وصلّوا قائلين: يا سيّد زد أموالنا وأملاكنا… علِّ مقامنا، زد سطوتنا… يا قوي قوّنا بقوّتك… أعمِ عيون الناس عنّا… اجعلنا فوق كلّ شيء لكي نخدمك… أولادنا يرسلون لك ولاءهم… وينتظرون خدمتك من بعدنا… فلا تحرمنا وتحرمهم من كلّ ما لديك…
ثم عاد الصمت ليغلب كثرة أعدادهم الخانعة والسافلة… حنوا رؤوسهم منتظرين أن يأتي الجواب… وكانوا يستلّون النظر على بعضهم البعض، وهم يقولون في نفوسهم: كيف يعقل أن أكون معه على نفس الطاولة!!… لكن هذه حكمة السيّد، فهو يعرف أنّ وجود كلّ منّا مبرّرٌ لوجود الآخر… ما همّنا نحن، المهم أن نبقى في مراكزنا… والكلام مجاني لا أحد يحاسب عليه… غذاً ننتقد بعضنا… لكن كما يأمر السيّد…
كان الأغبياء ينتظرون بينما كان سيّدهم يأكل عسل ملكة النحل… فعمره الطويل الذي بات يعتقده أبديّة يعود لأكله من حدائقه الخاصة، وليس من ما توزّعه شركاته وشركات أزلامه من طعامٍ مسمومٍ على كلّ البشر… كان ينظر إلهم من خلال تلفازه الصغير، فيرى عرق الذل يتساقط من على جباههم، وكان يتلذّذ بضعفهم كما بعدّ دقات قلوبهم…
دقّت الساعة… رنّ جرس صغير في القاعة فزادت عدد دقات قلوبهم أضعاف… سيأتي جواب السيّد…
ركعوا على الأرض وانتظروا قدوم الصوت أو العلامة المنتظرة… راحوا ينظرون صوب بعضهم وصوب وسط الطاولة حيث كان يوجد مصباحٌ كهربائي صغير… الذي ما أنير باللون الأخضر… فهلّلوا وفرحوا وعانقوا بعضهم قائلين: إنّه الأخضر… إنّه الضوء الأخضر… المجد لك يا سيّدنا… المجد لك…
فخرجوا من هناك… وانهال على لبنان الانتقام… وعلى شعب لبنان الظلم والتدمير…
قادة العالم يعيشون في نشوة ضوء إلههم الأخضر… فلا تسألوهم رحمة أو مساعدة…
هم منتشون والعالم بألف خير!!
هم يرون بيروت تحترق فيعتقدون أنّه مغيب الشمس…
هم يسمعون بكاء الأطفال فيخالونه ابتهالاً لإلههم…
هم يعتقدون عنين وأوجاع أمهات وطني أهازيج…
العالم بألف خير… لاعبٌ نطح لاعباً كتبت عنه صحفهم وتكلمت عنه وسائل إعلامهم أكثر من إبادتنا جماعياً…
العالم بألف خير…
اعتقدوا وآمنوا كما قال لهم سيّدهم أنّ لبنان هو البيوت والجسور والطرقات… اعتقدوا أنّ لبنان إن ضربوه وشرذموه سيركع لإلههم…

فلنذكرهم ولنذكر سيّدهم الغبي، الجالس في غرفة المرايا يراقب جمال نفسه كلّ النهار والليل، والذي يعتقد أنّه يدير العالم بكبسة زر…
لبنان أيّها الغبي لا ولن ينحني أمامك… لا ولن يموت… لأنّ إسم الله مختومٌ على جباله… فعبثاً كلّ محاولاتك…

الثلاثاء، تموز 11، 2006

من قال أنّه بعيد؟


أغرق سيّد العالم البشرية في الخوف والظلام... ضاع كلّ شيء في قعر بحر الحياة... والناس صارت جثثاً هامدة، لا تسير إن لم تحرّكها تيارات باردة وساخنة...
إنه سيد العالم، الملك الزائف الذي أقنع الناس بالغوص في العمق، علّهم يجدون الحقيقة... لكن بقي له البعض على السطح... فلم يتوقف يوماً عن مصارعتهم... بينما كان ولا يزال كلّ منهم طافياً على نسرةٍ من خشب الصليب... فلا تلطمهم موجة إلا إذا كانت أقوى من سابقتها...
و الغارقون لم يتوقفوا نزولاً عند رغبة "ملكهم" عن دعوة "السطحيين الساذجين" إلى النزول... ولا يجيئهم إلا هذا الرد: شكراً... نحن نهوى لا بل ونتقن التزلج على الماء...
فيضحك أبناء الأعماق "الذين يعرفون معنى الحياة" قائلين: ستندمون لأنّكم لم تتلذوا...
ويردّ "السطحيون": من قال أنّنا لا نتلذذ...
فيردّ أهل الأعماق: ستأتون إلينا، وتكونون منّا عاجلاً أم آجلاً... ويردّ "السطحيون": أخطأتم التقدير... هذا غير ممكن... صحيحٌ أنّ كلاً منّا على نسرة صغيرة من خشبة الصليب، تتقاذفنا يمنةً ويسرةً، طلوعاً ونزولاً رياح سيّدكم العاتية... تلطّخ وجوهنا "المياه" فتعتقدوننا تعبين أو أنّنا نبكي... تتصوّرون أنّنا سنغرق لكن هذا غير ممكن...
نعم، كلٌّ منّا على نسرة، لكن كلّنا على الصليب، وكلّنا مع الصليب على ظهر المسيح... نذكّركم أنّ الخشب لا يغرق... والمسيح لا يغرق... فكيف نغرق نحن!!

السبت، تموز 08، 2006

أمثال أرمنية


- يأتي الألم راكباً حصاناً، ويطلّ الشفاء سائراً على قدميه.
- من يركض كثيراً لا يصل دوماً بسرعة.
- يريد شراء إبرة ويسأل عن سعر الحديد.
- أعط من يقول الحقيقة، حصاناً سيحتاج إليه ليهرب.
- ارتكب السارق ذنباً، وارتكب المسروق مئة.
- تنحت الشبيبة في الحجر، وتنحت الشيخوخة في الثلج.
- زهرة القمم لا تتخلى عن مكانها لوردة الحديقة.
- إذا كان صدري ضيقاً فماذا ينفعني وسع العالم.
- المرأة تشبه القمر: تارةً تبدو فضيّة وتارةً تبدو ذهبيّة.
- إختر زوجتك بعين شيخ، واختر حصانك بعين شاب.
- لا تناسب الوحدة إلا الله.